الخميس، 18 مايو، 2017

لماذا يبكي هذا الرجل امام الثور المجروج – هذا الصوره ابهرت الملايين حول العالم



يعتبر الثور من الحيوانات التي يتعامل معها الكثير من الأشخاص بمنتهى القسوة وعدم الرحمة، حيث إن هناك رياضة مخصصة لطعن الثور بعض الطعنات، وهناك الكثير من الألعاب الرياضية التي يفضل بها البعض اللعب مع الثيران ومن أجل الحصول على هزيمة الثور أمامه يكون مستعد لفعل أي شيء من دون رحمة أو شفقة مع الحيوان وكما أمرنا ديننا الإسلامي بأنه لابد من الرحمة والرفق بالحيوان وجميع المخلوقات الموجودة على سطح الأرض.

 
وقد حدث مع أحد اللاعبين في مجال لعب بعض الألعاب الرياضية الخاصة باللعب مع الثيران أنه قرر الاعتزال عن ممارسة هذه اللعبة، وبالفعل لم يعود لفعلها مرة أخرى بعد قراره هذا حيث إن قد أصابه الكثير من الأحاسيس المتعلقة بالندم على ما فعله في أخر مرة يقوم فيها باللعب مع الثيران، وهذا الأمر الذي جعله يعتذر ويبدي أسفه الشديد ويعتزل بالكامل عن ممارسة هذه اللعبة الرياضية إلى الأبد وصرح في العديد من الصحف بأنه لا يمكنه أن يلعب تلك اللعبة من جديد بعد الشعور الذي انتابه بعد آخر مرة قد لعبها بها.

وكانت آخر مرة قد لعب بها هذا البطل والذي كان يمارس هذه اللعبة الرياضية منذ عدة سنوات قد غرز في ظهر الثور الذي كان يلاعبه أكثر من طعنة بالسكين وهذا الأمر الذي جعل الثور في حالة كسب عطف هذا الرجل، حيث إن الثور لم يحاول أن يظهر أي عنف تجاه الرجل ولم يحاول الدفاع عن نفسه بأي طريقة فقط كل ما فعله هو أنه قام بالنظر إلى الرجل من دون أن يقوم بأي رد فعل، وصرح الرجل أنه عندما نظر في عيني الثور شعر الندم الشديد ولذلك قرر الاعتزال.


هذا الرجل شرب بوله لمدة 6 سنوات.. وهذا ما حدث له!


أوضح الرجل البريطاني ديف مير، البالغ من العمر 54 عاماً، أن شرب بوله يعطيه شعوراً بالانتعاش والصحة أكثر من أي وقت مضى، مشيراً إلى أنه فقد عشرات الكيلوجرامات بواسطة شرب البول.

ويستخدم ديف بوله كمرطب لجسده ويعيش معظم أيامه على تناول عصير فاكهة الجريب فروت وكوبين من البول، وقد داوم على هذين الشرابين لمدة 30 يوماً دون تناول أي طعام أو شراب آخر؛ جاء ذلك بحسب صحيفة “ديلي ستار”.

وأوضح ديف أنه “المنتج الأمثل لمكافحة الشيخوخة”، كما أنه يبقيه في حالة جيدة.
وخلال 6 سنوات، فقد ديف ما يقارب 100 كيلو جرام من وزنه، وقال: “إن نظام غذاء البول يعزز الجهاز المناعي، وقد تمكن في علاجه من داء الربو مدى الحياة”، وأضاف: “إن البول يقلل احتياجنا من المواد الأساسية في الطعام لأنه يحتوي على كل شيء يحتاجه الإنسان”.

وتابع: “معظم الناس يعتقدون أنه منتج من الفضلات، ولكنه ليس كذلك، إنه أنظف من الماء”، مشيراً إلى أنه بدأ شرب البول في العام 2011 بعد أن بدأ الحديث عن العلاج البولي.

وذكر ديف، أنه كان يعمل مبرمج كمبيوتر، وقد عانى الكثير من نظامه الغذائي السابق، معبراً أنه كان صعباً عليه في البداية شرب البول بمفرده؛ إذ كان يقوم بمزجه مع بعض العصائر، لكنه شرع في شرب البول دون أي إضافات ولاحظ تغيرات كبيرة خلال أيام.
وختم قائلاً: “لقد جعلتُ أمي تقدم على شرب البول أيضاً”.